יום רביעי, 2 באפריל 2014

STAR2000 TV - قناة ستار 2000 الجولانية - إستطلاع: مسؤولية الحكومة عن حوادث الطرق لا تقل عن مسؤولية السائق

STAR2000 TV - قناة ستار 2000 الجولانية - إستطلاع: مسؤولية الحكومة عن حوادث الطرق لا تقل عن مسؤولية السائق

موقع ستار 2000 - سمير السيد احمد











إستطلاع:  مسؤولية الحكومة عن حوادث الطرق لا تقل عن مسؤولية السائق



كما ووُجد بالاستطلاع: سكان القدس هم الأكثر قلقا حول حوادث الطرق

شموئيل أبواف المدير التنفيذي لجمعية "أور يروك": "إن الغالبية العظمى من
الناس يفهمون أن الدولة لا يمكنها أن تتبرأ مزيدًا من مسؤولية حوادث الطرق.
لا يجب أن يكلف كل خطأ على الطريق بحياة الإنسان وعلى الدولة أن تستثمر
المزيد من الأموال من أجل الحد من عدد الوفيات على الطرق"









معظم الجمهور (55%) يعتقدون أنه ليس فقط السائق مخطئ في الحوادث ولكن أيضا
هناك مسؤولية للحكومة، وفقا لاستطلاع جديد للرأي الذي أعلنته جمعية "أور
يروك"، بواسطة معهد الأبحاث "מדגם".



أجري الاستطلاع من أجل اختبار آراء الجمهور حول عدة مسائل تتعلق بحوادث
الطرق. الاستطلاع يُظهر صورة واضحة أنه هناك توافق في الآراء على أن الدولة
مسؤولة عن حوادث المرور وأن الميزانية الاستثمارية ليست كافية. الجمهور
يقلق من حوادث الطرق، ويُقيّم احتمالها بمعدل عالي. جميع أجهزة الدولة حصلت
على درجات منخفضة في استطلاع مدى القدر من الارتياح، والنتيجة الإجمالية
التي يعطيها المواطنين لمعالجة مسألة السلامة على الطرق هي فقط 5.4.



•    موضوع الحوادث يُواصل أن يكون الموضوع الرئيسي (بالإضافة للعنف) الذي
يقوم بنشر القلق بين الجمهور. 88% من الجمهور يقولون أنهم قلقون جداً من
حوادث المرور والعنف. على مدى السنوات القليلة الماضية هناك استقرار وحوادث
الطرق تكون موضوعا مقلقًا في المجتمع الإسرائيلي أكثر من الاقتصاد، الأمن،
التعليم والصحة.

•    81% من الجمهور يعتقدون أن احتمال تورط الشخص في حادث طرق هو مرتفع.
الرجال يقلقون من المرأة، المتدينون والمتدينين المتشددين أقل قلقًا.

•    كل شخص ثان (51%) يعتقد أن الدولة لا توفر ميزانيات كافية لتعزيز
السلامة على الطرق. وهناك توافق في الآراء على نطاق واسع فيما يتعلق
بمسؤولية الدولة. 93% يعتقدون أنه على الدولة أن تتخذ إجراءات للحد من عدد
الإصابات في حوادث المرور.

•    5.4 هو متوسط الدرجة التي قدمها الجمهور في دولة إسرائيل (1-10)
لمعالجة مسألة السلامة على الطرق. 86 في المئة من الجمهور أعطى للدولة
درجات تتراوح بين 1-7.

•    الجمهور غير راض عن مستوى العقوبات وأعطى النتيجة 4.2.  تطبيق القانون
تلقى النتيجة 5.4. تدريب السائقين تلقى النتيجة 5.5، معالجة الوزير لموضوع
السلامة على الطرق تلقى النتيجة 5.7، البنى التحتية 5.8 والدعاية
والمعلومات 6.3.



شموئيل أبواف المدير التنفيذي لجمعية "أور يروك": "إن الغالبية العظمى من
الناس يفهمون أن الدولة لا يمكنها أن تتبرأ مزيدًا من مسؤولية حوادث الطرق.
لا يجب أن يكلف كل خطأ على الطريق بحياة الإنسان وعلى الدولة أن تستثمر
المزيد من الأموال من أجل الحد من عدد الوفيات على الطرق. حوادث الطرق ليست
مصير، ويمكن خفض عدد الوفيات الناجمة عن الطرق بشكل كبير إذا حسّنت
الحكومة البنى التحتية للطرق الخطيرة، التعليم والمعلومات، تطبيق القانون
بشكل أكثر فعالية، تحسين عملية الإجلاء والتشجع بشراء تكنولوجيات منقذة
للحياة."







سكان القدس هم الأكثر قلقًا حول حوادث المرور




•    92.3% من سكان القدس قلقون أو قلقون جداً من الحوادث.

•    90.5% من سكان المركز قلقون أو قلقون جداً من الحوادث.

•    89.3% من سكان الشمال قلقون أو قلقون جداً من الحوادث.

•    88.1% من سكان حيفا قلقون أو قلقون جداً من الحوادث.

•    86.4% من سكان تل أبيب قلقون أو قلقون جداً من الحوادث.

•    85.5% من سكان الجنوب قلقون أو قلقون جداً من الحوادث.

•    80.7% من سكان يهودا والسامرة قلقون أو قلقون جداً من الحوادث.





بحيفا غير راضون عن ميزانية الدولة لتعزيز مسألة السلامة على الطرق




•    94.9% من سكان حيفا يعتقدون أن الدولة تستثمر ميزانيات أقل من اللازم لتعزيز السلامة على الطرق.

•    94.5% من سكان الجنوب يعتقدون أن الدولة تستثمر ميزانيات أقل من اللازم لتعزيز السلامة على الطرق.

•    90.9% من سكان المركز يعتقدون أن الدولة تستثمر ميزانيات أقل من اللازم لتعزيز السلامة على الطرق.

•    90.2% من سكان تل أبيب، يعتقدون أن الدولة تستثمر ميزانيات أقل من اللازم لتعزيز السلامة على الطرق.

•    80.8% من سكان القدس يعتقدون أن الدولة تستثمر ميزانيات أقل من اللازم لتعزيز السلامة على الطرق.

•    79.6% من سكان يهودا والسامرة يعتقدون أن الدولة تستثمر ميزانيات أقل من اللازم لتعزيز السلامة على الطرق.

•    75.5% من سكان الشمال يعتقدون أن الدولة تستثمر ميزانيات أقل من اللازم لتعزيز السلامة على الطرق.





أجري هذا الاستطلاع في معهد الأبحاث "מדגם" لحوالي 500 أشخاص أجريت معهم
المقابلات الذين يمثلون عينة على الصعيد الوطني الممثلة للوسط اليهودي
والذين تتراوح أعمارهم بين 18 أو أكبر. أجري الاستطلاع في الأسبوع الأول من
شباط/فبراير، عام 2014.







تفاعلوا معنا عبر التعليقات في الفيسبوك